الرئيسية / أخبار محلية / حملات توعوية مرورية شعارها “من أجل الحق في الحياة”

حملات توعوية مرورية شعارها “من أجل الحق في الحياة”

حملات توعوية مرورية شعارها “من أجل الحق في الحياة”

عاشت مختلف معتمديات و لاية مدنين خلال سنة 2011 على وقع حوادث مرور اليمة ذهب ضحيتها عددا كبيرا من الضحايا والجرحى والخسائر المادية الجسيمة
أثبتت الإحصائيات أن السرعة تمثل العنصر الأساسي في المجموع العام للقتلى فضلا عن السياقة باستعمال الهاتف الجوال ولتعزيز الوقاية المرورية والتصدي لهذه الظاهرة ورغم الإمكانيات المحدودة للمكتب الجهوي للجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات بمدنين فان هذا الأخير يعمل من اجل الحد من فواجع الطريق في مجال التوعية و التحسيس تحت شعار من اجل الحق في الحياة من خلال التركيز على الجانب الميداني في تنظيم الحملات التوعوية بالطرقات خاصة منها الرئيسية فالمنطقة تعد نقطة عبور دولية نحو الشرق والغرب وتتميز بحركية مرورية كبيرة على امتداد كامل فترات النهار والليل إضافة إلى استقبالها للآلاف من المهاجرين موردي السيارات لفائدة الأشقاء الليبيين حركية غير مسبوقة و كثافة هامة في حركة المرور خلال العطلة المدرسية الشتوية أخطاء بشرية عديدة منها السهو وعدم الانتباه والسياقة في حالة إرهاق والمجاوزة الممنوعة وانطلاقا من هذه الصور والمشاهد المروعة تمكنت الجمعية من تنفيذ عدة حملات خلال شهر ديسمبر استهدفت مختلف أصناف مستعملي الطّريق و خاصّة منهم السوّاق من خلال التركيز على أهمية وضع حزام الأمان ووزعت خلالها مطويات تحتوى على نصائح مرورية و عواقب مخالفة تطبيق قانون الطرقات على كافة مستعملي الطريــــــــق و تمت هذه الحملات بالطرقات الوطنية رقم 1 الرابطة بين مدنين و قابــس و بالطريق الجهوية 117 و بوسط مدينة بنقردان ( مفترق المغرب العربي و مفترق المستشفى) و شهدت هذه الحملات انخراط تلقائي من المواطنين و مشاركتهم إلى جانب رجال المرور و الحماية المدنية و الهلال الأحمر التونسي كما تم تنظيم معرض تحسيسي بمحطة النقل البري بمدنين و يختم المكتب الجهوي بمدنين نشاطه لهذه السنة من خلال حملة ليلة رأس السنة الميلادية بالمنطقة السياحية بجربة جرجيس ولإنجاح مثل هذه الحملات فذلك يتطلب مزيد من العمل في صلب هياكل الدولة و مكونات المجتمع المدني كالجمعيات و نوادي التربية المرورية بالمؤسسات التربوية ,ويؤكد مستعملو الطرقات أن هذه الحملات التحسيسية ولئن أعطت نتائج ملموسة في الآونة الأخيرة إلا أن رد الاعتبار لمصالح النقل البري في إدارة شؤون الجولان يبقى ضروريا لما لهذا الهيكل من دور في تأطير الخطاب المروري التوعوي والتصدي لمآسي حوادث المرور التي تحصد الأرواح يوميا.
شعلاء المجعي

 
This site is protected by WP-CopyRightPro