الرئيسية / مدينة جرجيس / الرياضة بجرجيس / أيمن منافق يتحدث لـ”الأسبوعي” عن

أيمن منافق يتحدث لـ”الأسبوعي” عن

شكري العميري.. والترجي.. صكوك فوزي القطاري.. انتخابات التأسيسي وقرار مقاطعة قناة “نسمة”
 عودة أيمن منافق لفريقه الأصلي ترجي جرجيس بعد غياب خمسة مواسم استقبلها الأحباء بارتياح كبير لما يملكه هذا اللاعب من مخزون كروي ونجاحه في كل الفرق التي لعب فيها زيادة عن أخلاقه العالية.
“الأسبوعي” التقت أيمن ضمن هذا الحوار الذي تطرق فيه بكل صراحة لعديد المواضيع.
٭ عودتك لجرجيس بعد 5 مواسم كيف حصلت خاصة أنك اشترطت مبلغا خياليا في المواسم الفارط للعودة من جديد؟

– لم أطلب صكوكا أو مبلغا ماليا مثلما تردّد في المواسم الفارطة وليس هنالك اشكالية فلوس فما أطلبه هو راحة البال والاحترام وتوفر الظروف الطيبة والدليل أنني لم أناقش عقدي مع علي الوريمي وعدت لجمعيتي التي كانت سبب بروزي لأردّ الجميل وبصراحة تربطني علاقة طيبة منذ سنوات بالوريمي الذي يتصل بي باستمرار عندما كنت مع الفرق الأخرى وهذا ما سهّل عودتي لجرجيس.
٭ كيف وجدت الفريق وماذا ينتظر منك الأحباء لتعويض الرقيعي؟
– بعد غياب خمسة مواسم تغيّرت المجموعة ولم يبق فيها من الفريق الذي فاز بكأس سنة 2005 إلا مجدي الخويلدي وحمدي جبنون وهو يزخر بالعناصر الشابة ومسؤوليتي مضاعفة في تقديم الإضافة في وسط الميدان وتأطير العناصر الشابة وبصراحة المجموعة تعمل بجدية وانضباط مع المدرب ثابت وقد لاحظت تحسنا كبيرا منذ التربص الأول ببرج السدرية وتطورا على عدة مستويات.
٭ الهجوم شكّل مفاجأة سارة في المباريات الودية مع تحسن وسط الميدان في نسج الهجومات؟
– صحيح، في كل المباريات سجلنا الأهداف وهذا بفضل العمل الجماعي والتدرّج السليم بالكرة من الدفاع إلى وسط الميدان إلى الهجوم وهذا ما يحرص المدرب ثابت على التأكيد عليه والعمل من أجله في التمارين.
٭ نأتي لأول فريق لعبت فيه الترجي فكيف تقيّم موسمك معه؟
– لقد لعبت أساسيا قرابة 10 مباريات في البطولة وأغلب مباريات الكأس واستفدت كثيرا في تنظيم حياتي الرياضية في جمعية كبيرة فالاحتراف الحقيقي موجود في الترجي: كل شيء منظم ومتوفر واللاعب لا يفكر إلا في الميدان كما أن الاحتكاك بلاعبين كبار يحسن المنافسة ورغم أن الأجواء كانت غير مستقرّة في موسم غزير ومتميز وتتويجنا بالثنائي مع المدرب خالد بن يحي فأعتبره موسما ناجحا.
٭ خضت تجارب ناجحة مع المنستير والقصرين وقفصة؟
– تمّت إعارتي للاتحاد المنستيري وحصلنا على المرتبة الرابعة في البطولة وكان موسما ناجحا وفي القصرين سجلت أهدافا حاسمة لضمان البقاء وكانت تجربة ثرية كما تعرّفت على رجال القصرين ووقفت على غيرتهم على فريقهم وكل موسم يطلبون مني العودة وامضاء عقد جديد مع ناديهم.
وفي قفصة قضيت موسمين ووجدت راحة بال كبيرة ولم أشعر بالغربة فاللاعب الذي يدافع برجولة عن زي الفريق في قفصة يجد تقديرا من الجميع لا مثيل له وأعتبر هذين الموسمين من أحسن الفترات في مسيرتي الرياضية.
٭ لكن علمنا أنك لم تتحصل على مستحقاتك المادية من القطاري؟
– صحيح عندي صكوك بنكية بقيمة 50 ألف دينار من القطاري لم أنزلها بحسابي لحد الآن احتراما وتقديرا لأهل قفصة وقد اتصلت به في الفترة الأخيرة هاتفيا عدة مرات لكنه لا يرد على مكالمتي.. وإذا لم أجد معه حلا فسأضطر في النهاية لاتخاذ الاجراءات القانونية وتنزيل الصكوك في رصيدي.
٭ تجربة فاشلة في مستقبل قابس ماهي الأسباب؟
– شهران فقط قضيتهما مع مستقبل قابس وقد كانت ظروف الإقامة مزرية والتمارين كذلك وهذا لا يمكّنني من إعطاء الإضافة ففسخت عقدي بالتراضي وأرجعت لهم أموالهم
٭ وماهي أهداف ترجي جرجيس خلال هذا الموسم؟- بصراحة الأجواء متميزة داخل جرجيس والمنتدبون اندمجوا بسرعة والمدرب طارق ثابت يعمل بجدية وقالها بالحرف الواحد «ليس هنالك منتدب أو ابن الجمعية ولا لاعب شاب أو كبير فالمردود المقدم فوق الميدان هو المقياس» وقمنا بتحضيرات مبكرة وتربصين ببرج السدرية وعين دراهم ويجب آخذ الدرس من الموسم الفارط بكسب 18 نقطة في الذهاب ونصفها في الإياب 9 نقاط حيث يجب كسب أكبر عدد من النقاط في الذهاب ومواصلة نفس المسيرة والتركيز طيلة الموسم..
وقد تحدث معنا الإطار الفني ونطمح لإنهاء الموسم ما بين المرتبة الرابعة والسادسة والقيام بدور رئيسي في الكأس ولم لا إعادة سيناريو كأس 2005 وبصراحة فوجئت بوجود مجموعة من الشبان لهم امكانيات ممتازة بإمكانهم اللعب كأساسيين على غرار بودفرة والفقراوي وعثمان بلحاج والدرقاع والحارس كرير.
٭ تصريحاتك بعد مباراة قفصة والنجم كادت تثير بلبلة في البلاد هل مازلت متمسكا بها بعد مرور 5 أشهر؟
– بعد 5 أشهر لن أتراجع عن تصريحاتي وأنا متمسك بأقوالي رغم الضغوط التي سلطت عليّ فما قلته هو الصدق ولم أكن في ذهني أن أفجر ما حصل قبل المباراة لولا التصرف غير الحضاري لشكري العميري الذي أراد جر البلاد للجهويات وهذا الشخص له تصريحات نارية مع فرق أخرى وأفسد علاقة النجم الساحلي بعديد الأندية وانسحابه من التسيير في النجم الساحلي اعتبره أفضل هدية للفريق حتى تبقى علاقة النجم طيبة مع الفرق الأخرى ويختفي من الرياضة التونسية، فليس هنالك فرق بين الساحل وجرجيس والجنوب الغربي فكلنا أبناء تونس نسعى لخدمتها والرياضة هدفنا هو التسامح وتقريب المناطق لبعضها وأحترم النجم الساحلي برجاله وأحبائه ولاعبيه على غرار حامد كمون لكنني لن أحترم شكري العميري فهو يسيء للنجم ويضره أكثر مما ينفعه كما أن ما قام به حسين جنيح من إعطاء الأوامر ومتابعة شخصية لتعنيفي من قبل stadistes هم حراس ملاه ليلية لن أسكت عنه فلولا تدخل حامد كمومن لحصلت الكارثة في ملعب سوسة.
٭ باعتبار اهتمامك بالسياسة كيف كان رد فعلك بشأن الفيلم الذي بثته قناة «نسمة»؟
– ثورة 14 جانفي أعطت هامشا من الحرية ليتحدث الرياضيون ويناقشوا المسائل السياسية ونتابع الحوارات وخاصة أثناء التربصات وقد تفاعلنا مع ما يحصل في بلادنا ونتمنى أن تكون انتخابات المجلس التأسيسي شفّافة وينتخب الشعب من يستحق خدمته وتحقيق أهداف الثورة بصدق وإخلاص مع ضرورة المحاسبة.. وبصراحة هنالك استياء كبير في جرجيس بشأن الفيلم الذي بثته قناة نسمة وفيه اعتداء على مقدسات الإسلام والذات الإلاهية وتحدثنا مع بضنا (لاعبي ترجي جرجيس) وأخذنا موقفا قررنا بمقتضاه مقاطعة قناة نسمة وأريد أن أؤكد أن ثورة 14 جانفي أعطت هامشا من الحرية ولكن لا يجب أن يستغله البعض للإساءة لديننا الإسلامي وهويتنا العربية فهنالك خطوط حمراء لا يمكن أن نسمح بتجاوزها لأي كان.
عماد بلهيبة
   الإثنين 17 أكتوبر 2011