الرئيسية / أخبار محلية / اخبار وطنية / الأخصائيون الاجتماعيون يعملون في ظروف صعبة

الأخصائيون الاجتماعيون يعملون في ظروف صعبة

الأخصائيون الاجتماعيون يعملون في ظروف صعبة

تعتبر الوحدة المحلية للشؤون الاجتماعية بجرجيس من اكبر الوحدات على المستوى الوطني بما تقدمه من خدمات لمنظوريها ( ما يزيد عن 700 عائلة محدودة الدخل ) وتضم 14 أخصائيا اجتماعيا في مقر إداري متواضع.
لاقى القائمون على الوحدة المحلية للشؤون الاجتماعية عديد المضايقات وصلت لحد الاعتداء بالعنف الشديد من قبل بعض المواطنين إلا أنهم واصلوا جهودهم لتطوير برامج الخدمات وتقديمها للمئات من العائلات المنتفعة بمنحة العائلات المعوزة البالغ عددها 700 عائلة و 60 في قائمة الانتظار تم رصدها اثر الزيارات الميدانية التي نفذتها الوحدة بالتنسيق مع الهيئة المحلية للهلال الأحمر التونسي ومعتمد المنطقة ,وضعيات حرجة تفتقد لأبسط مستلزمات العيش وهو ما يتطلب تدخلا عاجلا من قبل السلط المعنية وتنسيق الجهود بين الوحدة والجمعيات الاجتماعية والخيرية و أمام ما تقدمه من خدمات هامة تظل الوحدة في حاجة ماسة لدعمها بسيارة إدارية حتى تحقق أهدافها و تقرب خدماتها و تنفذ زياراتها الميدانية في إبانها و بأيسر السبل و لا تبقى في انتظار سيارة من بن قردان تزور المعتمدية مرة أو مرتين في الأسبوع وهو ما يخلق استياء لدى المواطنين جراء تهميشهم إذ يوجد ما لا يقل عن 1400 بحث اجتماعي تحقق منها حوالي 35 بالمائة و في اطار البرنامج الجهوي للتنمية تم مؤخرا رصد ما قيمته 200 ألف دينار موجه بالاساس إلى تحسين المسكن و100 ألف دينار لبعث موارد الرزق فضلا عن الإعانات الخاصة بالعاملين في قطاع الصيد البحري ,ولن تحقق الوحدة أهدافها و لن يعمل الإطار المتكون من 14 أخصائيا اجتماعيا في أريحية إلا متى تم دعم الوحدة بسيارة إدارية و تجهيز مقرها بحواسيب إضافية جديدة.
شعلاء المجعي