الرئيسية / مدينة جرجيس / الرياضة بجرجيس / الترجي الجرجيسي يستعيد مكانه ضمن اندية النخبة

الترجي الجرجيسي يستعيد مكانه ضمن اندية النخبة

Spread the love

الترجي الجرجيسي يستعيد مكانه ضمن اندية النخبة

نجح الترجي الجرجيسي في استعادة مكانه ضمن أندية النخبة بعد «غصرات» مر بها منذ بداية الموسم تمثلت خاصة في التغييرات التي حصلت في خطة المدرب الاول، وتراجع النتائج، بما افرز فترة فراغ وشك مر بها الفريق،

بعد ذلك وضع رئيس الجمعية الدكتور علي الوريمي برنامج عمل جديد تم بموجبه انتداب عناصر جديدة أقنعت كلها وقدمت الاضافة المنتظرة منها، كما استقدم من البطولة السعودية ابن الجمعية المدرب المنصف مشارك الذي صبر عليه الجمهور والهيئة المديرة وآزره اللاعبون وكل المحيطين بالجمعية وبالأخص من تطوع وانضم للاطار المرافق للفريق.. هذا الصعود لمصاف النخبة هوا لخامس في تاريخ الترجي الجرجيسي الذي يسعى رجاله ويامل احباءه ان يقع تثبيته تحت الشمس « مكانه الطبيعي « لقاء ما تزخر به مشتلته الخصبة من مهارات ذات بال استغلتها في السابق فرق المال، لكن مازال الخير موجود في الاصناف الصغرى المترشحة اغلبها لمراحل التتويج والتي كما الفريق الاول تلقى عناية خاصة من رئيس البجمعية

أبطال الصعود
أبطال الصعود هم دون شك اللاعبون بمن فيهم من ساهم في انتصارات بداية الموسم ثم غادر الفريق: عبد الرحمان بعبورة ـ حمزة عدالة ـ اشرف كرير ـ ايمن خنيسي ـ الصادق الوريمي ـ طلال سريب ـ عدنان بوسنينة ـ محمد علي جويني مالك بحر ـ حاتم سلامة ـ رامي بوشنيبة ـ محمود الدريدي ـ سيف الدين العيساوي ـ علاء الدين الدريدي ـ لعماري البرقوقي ـ جاك بيسان ـ فيتوري الغول ـ حمزة جبنون ـ صياح مقيق ـ لقمان بالحاج ـ سليم العيادي ـ سعيد شلبي ـ محمد علي عبد السلام ـ حسين الربيع ـ جيلاني عبد السلام ـ عامر التريكي ـ علاء معمر ـ لمجد الرجيلي ـ عبد السلام حمودة ـ رفيق الكبوـ وائل شلبي ـ مجدي الجزيري ـ اشرف الناصري ـ زياد الشاوش ـ اسامة بوعواجة ـ سالم مشارك ـ بلقاسم الغضيوي ـ فارس عويدة ـ هشام السيفي .
عدم استقرار الاطار الفني
انجاز الصعود لا يجب ان يحجب بعض الاخطاء التي كادت تعصف بامال الفريق لولا قوة شكيمته وخبرته بمثل هذه «الغصرات» وتوفق رئيس الجمعية ومساعديه في لم الشمل حولهم، فقبل بدلية البطولة بثلاثة أيام انسحب المدرب لسعد معمر ،وخلفه المدير الفني نورالدين بورقيبة الذي استهل الموسم باربعة انتصارات متتالية قبل تراجع النتائج وما رافق ذلك من مشاكل تمثلت اساسا في تغيير المدرب، ليقود الفريق بعد ذلك محمد سريب المدير الفني مباراتين قبل استقدام المنصف مشارك من السعودية الذي صمد وصبر لايمانه بقدرة المجموعة على تحقيق الصعود وهو ما تم بفضل دعم الهيئة المديرة برئاسة الدكتور علي الوريمي الذي وفر كل اسباب النجاح بالرغم من غياب الدعم المالي وحتى الادبي المعهود..
في المقابل تميزت بقية تركيبة الاطار الفني بالاستقرار حيث ثبت كل من المساعد محمد الميلادي والمعد البدني ناظم بن ضو ومدرب الحراس لسعد الغربي . كما تميز الاطار الطبي بالعناية الفائقة والمتابعة الدقيقة للحالات الصحية للاعبين في اجواء من التكامل بين الطبيبين سامي الودرني وايوب مهيرة والممرض الحاج الحبيب مشارك واخصائي العلاج الطبيعي نور الدين السبوعي. وكذلك الشان بالنسبة للاطار الاداري المتكون خاصة من رئيس الجمعية علي الوريمي ومساعده الاول عادل مرعي وامين المال فتحي الجزيري ومرافقو الفريق حمزة لشيقر ومجدي الخويلدي ومحمد بن ابراهيم، هذا الثالوث ساهم بقسط وافر في ترتيب امور الفريق وتأطير عناصره والعناية بكل مستحقاتهم، حيث كان الاول مهندس اغلب الانتدابات خلال مركاتو الشتاء خاصة والتي رافقها النجاح وبدلت وجه الفريق، وساهم الثاني في توفير اللحمة بين المجموعة بفضل خبرته كلاعب سابق، اما بن ابراهيم فان عطائه كان غزيرا وكان على حساب عمله وعائلته وراحته حيث كان متواجدا بانتظام لفض كل مشاكل اللاعبين .

محمد نجيب العليوي
جريدة الشروق يومية