الرئيسية / مدينة جرجيس / الرياضة بجرجيس / الجلسة العامة للترجي الجرجيسي (عدد77): فائض مالي غير مسبوق وقائمة الوريمي بلا منافسة

الجلسة العامة للترجي الجرجيسي (عدد77): فائض مالي غير مسبوق وقائمة الوريمي بلا منافسة

انعقدت الجلسة العامة الانتخابية للترجي الجرجيسي في موعدها المحدد لمساء أول أمس الأحد بقاعة الاجتماعات ببلدية جرجيس وذلك لأول مرة في غياب السلط الجهوية والمحلية والمتابعة الأمنية. أشرفت على أشغال الجلسة اللجنة الخاصة المكلفة بالإعداد لها وتسييرها برئاسة الأستاذ الفتحي جامع وعضوية السيدين الهادي الغول والصياح بن خليفة.
الدكتور علي الوريمي رئيس الجمعية (ورئيس القائمة الوحيدة الواردة على إدارة النادي الراغبة في الترشح للفترة القادمة) افتتح الجلسة بكلمة ترحيبية قبل إحالة رئاسة الجلسة للأستاذ الفتحي جامع الذي تولى في مستهل مداخلته عرض جدول الأعمال المتكون من النقاط التالية:
مناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما ـ تحديد معلوم الانخراط ـ تعيين مراقب حسابات ـ انتخاب الهيئة المديرة الجديدة وتجدر الملاحظة إلى حضور كل من السدين كمال لهيذب رئيس البلدية وعبد المنعم الشعافي المندوب الجهوي للشباب والرياضة.
التقرير الأدبي
أشار التقرير الأدبي الذي تولى تلاوته السيد سالم النطاحي الكاتب العام، إلى ما أحدثته الثورة من تجديد في الأفكار واستعادة هيبة القانون من خلال التنقيحات الحدثة لبعض الفصول للقوانين الأساسية للجمعيات الرياضية مشيرا إلى مصادقة الجلسة العامة الخارقة للعادة بتاريخ 20 أوت 2011 على قانون أساسي للترجي الجرجيسي يتماشى مع متطلبات الواقع الرياضي في تونس وكذلك في العالم وبعد عدد الصعوبات التي اعترضت الجمعية وأثرت على نتائج الفريق ذاكرا على سبيل المثال طول الموسم الرياضي (13 شهرا) وتعدد توقفات البطولة وما رافق ذلك من مصاريف في غياب الموارد المالية المتأتية خاصة من مداخيل الملعب بسبب منع الجمهور (الأحباء) من حضور المباريات ثم تخلص السيد سالم النطاحي للحديث عن برنامج نشاط الهيئة المديرة الذي استهلته بتطهير الفريق من خلال فسخ العديد من العقود ومراجعة سلم الرواتب والمنح طبقا لما جاء به القانون الداخلي للجمعية وذلك بالتشاور مع الإطار الفي للفريق الأول وبإشراف المدير الفني السيد نور الدين بورقيبة الذي أوكلت له كل الصلاحيات لاتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل حسن تأطير وتكوين مشتلة الشبان الخصبة التي تزخر بها الجمعية.
وذكر التقرير كذلك أن فريق الأكابر تحصل على المرتبة الرابعة عند نهاية مرحلة الذهاب بالرغم من حرمانه من ملعبه لأكثر من نصف هذه المرحلة وذلك قبل تتراجع نتائجه إثر بداية ثورة 14 جانفي بسبب الأخطاء التحكيمية والتوقف المستمر للبطولة ومع ذلك أوفت الهيئة المديرة بالتزاماتها تجاه كل الأطراف من لاعبين وإطارات فنية وهياكل رياضية ومزودين فكانت الحصيلة مرضية بل مشرفة بالنسبة للشبان كما هو ملخص بالجدول التالي:
يقوده الدكتور الهادي بن شويخة برفقة ثلة من الممرضين.
التقرير المالي
التقرير المالي الذي تولى تلاوته أمين المال الفتحي الجزيري تضمن رقما غير مسبوق تسجيله في باب الفائض الحالي المقدر بـ541896.895 وذلك بفضل حسن وترشيد التصرف وذلك دون الإشارة في التقرير إلى موارد أخرى دخلت صندوق الجمعية بعد غلق حساباتها بتاريخ 31 جويلية 2011 مثل نصيب الجمعية من عملية التفويت في اللاعب فخر الدين قلبي المقدر بـ50 أ.د وفي تعقيب حصري لـ«الشروق» أفادنا الدكتور علي الوريمي بأن الميزانية ستكبر بفضل السياسة المتبعة في باب استثمار اللاعبين من خلال الصفقات المرتقبة للتفويت في البعض منهم.
جملة المداخيل: 1684246.170د
جملة المصاريف: 1657695.969د
الفائض بالصندوق: 26550.201د
الموارد المتبقية: 857236.624د (منها صكوك النادي الإفريقي بقيمة 750 مليونا)
ديون لم يقع خلاصها: 341889.930د
الهيئة الجديدة المنتخبة
الدكتور علي الوريمي: رئيس
لطفي كليش: نائب رئيس
عادل مرعي ـ خليل شلندي ـ سالم النطاحي ـ عبد الوهاب مشارك ـ فتحي الجزيري ـ هادي النطاحي ـ صلاح دلّة ـ نور الدين كبيّر ـ محمد بن ابراهيم ـ الهادي مشارك

محمد نجيب العليوي

الثلاثاء 06 سبتمبر 2011
النشرة الإلكترونية لجريدة الشروق التونسية