الرئيسية / أخبار محلية / اخبار وطنية / تراجع كميات الحليب المجمعة بـ 14.5 بسيدي بوزيد مقارنة بـ2015
تراجع كميات الحليب المجمعة بـ 14.5 بسيدي بوزيد مقارنة بـ2015
تراجع كميات الحليب المجمعة بـ 14.5 بسيدي بوزيد مقارنة بـ2015

تراجع كميات الحليب المجمعة بـ 14.5 بسيدي بوزيد مقارنة بـ2015

تراجع كميات الحليب المجمعة بـ 14.5 بسيدي بوزيد مقارنة بـ2015

اصدرت الادارة الجهوية للتنمية الفلاحية،امس السبت،تقريرا اكدت فيه تراجع الكميات المجمعة من الحليب بولاية سيدي بوزيد من مطلع سنة 2016 الى حدود موفى شهر جويلية الماضي ب 14 فاصل 5 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، فيما تراجعت الكميات المصنعة ب 16 فاصل 8 بالمائة، بالرغم من احتلال الولاية المرتبة الاولى من حيث التجميع والتصنيع، وقد بلغت الكميات المجمعة 67 فاصل 855 مليون لتر، والكميات المصنعة 65 فاصل 615 مليون لتر.
و يوجد بالجهة 22 مركزا لتجميع الحليب موزعا على 6 معتمديات، وببطاقة استيعاب جملية قدرت ب293 الف لتر يوميا، ويعد اسطول شاحنات نقل الحليب الى المركزيات 22 شاحنة، ويبلغ عدد الناقلين المجمعين للحليب من المربي الى المركز 200 ناقل يتنقلون على مسافة لا تقل عن 200 كلم يوميا نظرا لمساحة سيدي بوزيد الشاسعة وتفرق المربين. وفق التقرير

واوضح التقرير،ان رفض كميات هامة من الحليب في ذروة الانتاج على مستوى المركزيات تقدر بأكثر من 1 فاصل 028 مليون لتر الى حدود شهر جويلية،يعتبر من الاشكاليات التي يعاني منها القطاع،مشيرا الى ان جلها كانت بسبب ضعف المواد الدسمة والحموضة، وارتفاع ساعات الانتظار في رصيف المركزية خلال فصل الربيع والصيف وهو ما يؤثر على جودة الحليب وبالتالي رفض كميات كبيرة منه.
واضاف ان غياب مخبر مرجعي يكون محايدا لفض الخلافات بين مراكز تجميع الحليب والمركزيات، وغياب النظام التعاقدي بين المربين ومختلف حلقات ما بعد الانتاج،يجعل كميات هامة من الحليب تتلف خلال ذروة الانتاج بدون سبب مقنع، الى جانب عدم اعتماد نظام تسعيرة الحليب حسب الجودة، ورفض ناقلي الحليب لما ورد بكراس الشروط المنظم لنقل الحليب.داعيا في ذات السياق الى دعا الى تكثيف الارشاد حول الزراعات العلفية، والعمل على احداث فروع للمجمع المهني المشترك للحوم الحمراء والألبان بالجهات للتدخل في الوقت المناسب لفض النزاعات بين مراكز التجميع والمركزيات في ذروة الانتاج.