الرئيسية / أخبار محلية / اخبار وطنية / تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها
تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها
تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها

تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها

تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها

تم صباح اليوم تسليم 20 جثة لذويهم بعد التعرف على هويات اصحابها بقسم التشريح بمستشفى صفاقس. وتحصل موقع الجمهورية على قائمة المتوفين في حادثة غرق مركب لمهاجرين غير نظاميين تحطم في سواحل قرقنة ليلة السبت الماضي.

-من ولاية مدنين: جوهر مصدق ومحمد كمايلي وعبد السلام المحظاوي.
-من ولاية تطاوين: ايوب بوشهوة واشرف روان واحمد صحيح.
-من ولاية قابس: احمد حفيظي، رفيق السبوعي
-الحامة: طارق بن فرح، محمد بن فرح، انيس شنيبة، رضا عدوني، بسام بالحاج الروسي ، ايمن الزمزمي.

أما البقية فهم سفيان العوني من ولاية تونس، نسيم الاخرم من المحمدية ولاية بن عروس ومحمد ملوحي، بلقاسم خميري، ولطفي الفزعي من غار الدماء وبسام بالحاج الروية سليانة.

في الأثناء، أكد مصدر أمني للجمهورية أن الابحاث أفضت إلى تحديد 8 اشخاص من منظمي الرحلة التي اسفرت عن وفاة 48 شابا مشيرا إلى أنه وقع إدراج المتهمين في التفتيش في حين يبقى ربان المركب من بين المفقودين أيضا.

هذا وأستأنفت عملية التمشيط والبحث عن المفقودين في عرض البحر تؤمنها عناصر جيش البحر والحرس البحري.

هذه الحادثة الأليمة الثانية في تاريخ تونس بعد حادثة أولى كانت بين جيش البحر ومركب لشباب غير نظامي في أكتوبر 2017 بصفاقس، خلفت إستياء كبيرا في صفوف أهالي مدنين وايضا أقارب وأصحاب المفقودين ومنهم الفنان الشاب طارق الغزولي، حيث عبروا على صفحاتهم على الفايسبوك عن شديد حزنهم لمآل شباب خيّر ترك وطنه بسبب ما وصفوه بسياسة “التكالب” على الكراسي في الوقت الذي يعرف فيه الوضع الإقتصادي في تونس تأزما وتفشي ظاهرة المحسوبية والموالاة وهو ما يضعف أمل الحصول على مورد رزق قار.

ونادى الشباب بضرورة إعلان حداد جهوي وتنظيم مسيرة صامتة لتأبين شباب الولاية الموزعين بين المدينة ومعتمدية بني خداش.

من جانبه أكد الناطق الرسمي بإسم محاكم صفاقس مراد التريكي في تصريحه للجمهورية أن التحقيق سيشمل الجميع وكل من سيذكر اسمه في الأبحاث القائمة بالجهة لتحديد المسؤوليات والكشف عن ملابسات الحادثة خاصة ان عددا من الناجين أكدوا أن ربان المركب تعمد إغراقهم بإعتبار أن المركب لا يتسع إلا لنحو 70 شخصا في حين أنه كان يحمل 200 شاب على الأقل.

نعيمة خليصة
جريدة الجمهورية