الرئيسية / جرجيس Zarzis / جرجيس:القمامة تزحف… وأعوان البلدية يهددون بالاضراب

جرجيس:القمامة تزحف… وأعوان البلدية يهددون بالاضراب

رغم المجهودات الكبيرة التي يبذلها أعوان مصلحة النظافة ببلدية جرجيس إلا أن شساعة المنطقة البلدية البالغة 34 ألف هكتار وتزايد عدد السكان عناصر متحدة حالت دون القيام بالعمل المطلوب على الوجه الأكمل.

كما يشكل أسطول النظافة الذي يتكون من 15 شاحنة وجرار يقطع يوميا ما يزيد عن 400 كلم موزعة على 22 مسارا للوصول إلى مركز التحويل بخلف الله الذي تفصله عن المدينة 17 كلم يؤمن سيره سبعون عاملا بمعدل عامل عن كل ألف ساكن صعوبة في رفع الفواضل المنزلية ويتكفل الأسطول بنقل ما يزيد عن 39 طنا يوميا, كما تعترض فريق مصلحة النظافة عدة إشكاليات من أهمها غلق مركز التحويل من طرف وكالة التصرف في النفايات في ضوء عدم الاتفاق مع المقاول الذي تتعامل معه مما يدفع بأعوان البلدية لإلقاء الفضلات في مكان آخر قد تسبب إشكاليات بيئية وإشكاليات مع المواطن الجميع في غنى عنها, وبين عزالدين بوجردين كاتب عام النقابة الأساسية لأعوان البلدية، بان النيابة الخصوصية تستجيب لكل طلباتهم وتتدخل بالمساعدات عند الحاجة أي أثناء العودة المدرسية وهو ما يجعلهم يسدون خدماتهم لأجل مدينتهم دون كلل أو تعب متجاوزين كل العراقيل والنواقص مطالبين في ذات الوقت بضرورة تغيير الجرارات بشاحنات نظرا لضعف مردوديتها في العمل وبانتداب أعوان إضافيين إذ أن عملية الانتداب لم تتم منذ سنة 2008 وهو ما يشكل عبءا على الفريق الحالي, وعن قرار الهيئة الإدارية العامة للبلديات في الدخول يوم 14 أكتوبر في إضراب احتجاجا على عدم الاستجابة إلى المطالب المطروحة والتي من ضمنها المطالبة بإصدار القانون الأساسي للعملة ومراجعة المدونة المهنية للعملة والموظفين وتمكينهم من منحة التكاليف الخاصة والزيادة في منحة الأوساخ لعملة النظافة فضلا عن الترقيات المجمدة فأنهم سينفذون الإضراب في صورة ما إذا لم تستجب الوزارة لطلبات الهيئة الإدارية مشيرا بان قطاع أعوان البلدية وبالخصوص مصلحة النظافة يعتبر القطاع الأهم في الحياة البلدية وعلى الوزارة الاستجابة حتى تجنب البلاد أطنان الفضلات التي ستتراكم في يوم الإضراب.

شعلاء المجعي
جريدة الشروق