الرئيسية / جرجيس Zarzis / جرجيس – القوى الديمقراطية و التقدمية تعارض مؤتمر «أصدقاء سوريا

جرجيس – القوى الديمقراطية و التقدمية تعارض مؤتمر «أصدقاء سوريا

Slide 1

نظمت القوى الديمقراطية والتقدمية ومكونات المجتمع المدني مؤخرا  بساحة الشهداء مسيرة سلمية ضدّ احتضان تونس مؤتمر «أصدقاء سوريا»  وعبروا عن رفضهم لكافة أشكال الاستبداد كيفما كان وحيثما كان، مندّدة باحتضان تونس المؤتمر.

 

 

انضمّ المئات من المواطنين بمدينة جرجيس الى  المسيرة  السلمية  التي  دعت اليها القوى الديمقراطية والتقدمية رفعوا فيها العلم التونسي,شعارات عديدة رفعت من أبرزها «لا اسرائيل لا امريكا لا قطر…

 

شعب تونس شعب سوريا شعب حر»، بينوا فيها رفضهم  بأن تكون تونس الثورة مسرحا للإعداد والتمهيد للعدوان على سوريا وطنا وشعبا تنفيذا لأجندات وخرائط طريق تحيكها الدوائر الغربية والصهيونية والرجعية الخليجية, داعين للتمسك بما تتمسك به المعارضة الوطنية السورية في ضرورة الحفاظ على سلمية الثورة السورية (شأنها شأن الثورة التونسية) لأن في عسكرة الثورة تمهيد لتدخل أجنبي أوحرب أهلية واقتتال طائفي, وحملوا الحكومة مسؤولية الهروب إلى الأمام وحشر الشعب في متاهات السياسة الخارجية تسترا منها على فشلها في الاستجابة لاستحقاقات الثورة في التشغيل والحياة الكريمة للمواطن بالرفع من قدرته الشرائية والتخفيض في الأسعار ومجابهة الكوارث  خاصة  تلك التي تحدث بمدن الشمال الغربي

 

والإستعداد لها كما عبروا عن رفضهم الشديد  أن تكون سيادة تونس رهينة لمخططات الدوائر الاستعمارية الساعية الى تكريس اختلال التوازن الاقليمي لصالح العدو الصهيوني وجعل سوريا ساحة للفوضى والارهاب ومرتعا للمخابرات مثلما هو حاصل في العراق المغدور وأكدوا على ضرورة الدفع في اتجاه حل سياسي وسلمي يضمن لسوريا (وطنا وشعبا) سيادتها واستقلالها وإذا كان لتونس دور تلعبه ففي هذا الاتجاه دون غيره, ووصف الحقوقيون  هذه الدعوة بالمؤامرة وبتدويل الوضع في سوريا انطلاقاً من تونس، ويستهدف وجود الدولة السورية ودورها باعتبارها حاضنة للمقاومة وهي أيضاً انخراط مفضوح في المشروع الصهيوـ أمريكي في المنطقة.

شعلاء المجعي

النشرة الإلكترونية لجريدة الشروق التونسية
الثلاثاء 28 فيفري 2012