الرئيسية / Non classé / حليب “الباكوات” للعجول بعد تهريب أمهاتها لليبيا

حليب “الباكوات” للعجول بعد تهريب أمهاتها لليبيا

c

 رغم مجهودات السلط الأمنية والديوانة في ولايتي تطاوين ومدنين في التصدى لتهريب قطاع الماشية والأبقار لليبيا وحجزهم المئات من المواشي فإن عمليات التهريب متواصلة وهي تمثل ضربة موجعة للإقتصاد الوطني وللمواطن

فسعر اللحوم لن ينخفض بل أن عمليات التهريب أستهدفت في الفترة الأخيرة العلوش الصغير المعد لعيد الأضحى فثمنه كان لا يتجاوز 80 دينارا وقفز لـ 250 دينارا..

وهذه الظاهرة خطيرة وشملت كذلك عدة ولايات من وسط البلاد..

وإذا تواصل هذه النزيف فأن سعر علوش العيد لن يقل عن ألف دينار على حد قول أحد مربي الماشية ولابد من وقفة صارمة من الجهات الأمنية وكذلك فإن دور وسائل الإعلام ضروري في التوعية حتى يتجند المواطن أيضا في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي أضرت بقوته.

حاجز بـ 5 كلم على الحدود الليبية

علمت «الأسبوعي» أن هناك أقترحا بصدد تدارسه ويخص تركيز حاجز بـ 5 كلم على الحدود الليبية التونسية من قبل رجال الحرس والجيش والأمن يتم فيه منع الرعاة والقبض على أي قطيع من الماشية.

وتجار المواشي يستغلون القانون الذي لا يمنعهم من الرعي على الحدود التونسية الليبية ثم يقومون بالتهريب ويحب تفعيل قانون في ذلك في أقرب وقت.

قانون يخص الأبقار

هناك قانون يخص الأبقار صدر سنة 2005 حسب ما أكده لـ «الأسبوعي» مختص في الميدان الفلاحي بإمكان أعوان الديوانة والحرس حجز الأبقار وفرض محاضر على مساحة 30 كلم من الحدود.. كما أن تنقل الأبقار من ولاية لأخرى صعب بما أن كل ولاية لها سلسلة خاصة بالأبقار وهذا من الصعب تطبيقه حاليا على المواشي التي يتم ترحيلها من ولايات الوسط إلى الحدود الليبية التونسية للرعي ثم تهريبها.. وعلمنا انه تم تهريب أعداد كبيرة من الأبقار حديثة الولادة ليتم ارضاعها حليب «الباكوات» بواسطة الرضاعات.

ولابد من تكاثف الجهود من مواطن ووزارة داخلية وتفعيل منطقة عازلة على مساحة 5 كلم ومثلما يطالب بها مربو الماشية وإعطاء آخر مهلة لمهربي الماشية والأبقار والضرب بعد ذلك بقوة على أيديهم بعقوبات مادية رادعة.. فما يحصل حاليا على الحدود لا يقبله أي مواطن ومواطنة لتأثيراته الفادحة على اقتصادنا.

 عماد

 رغم مجهودات السلط الأمنية والديوانة في ولايتي تطاوين ومدنين في التصدى لتهريب قطاع الماشية والأبقار لليبيا وحجزهم المئات من المواشي فإن عمليات التهريب متواصلة وهي تمثل ضربة موجعة للإقتصاد الوطني وللمواطن

فسعر اللحوم لن ينخفض بل أن عمليات التهريب أستهدفت في الفترة الأخيرة العلوش الصغير المعد لعيد الأضحى فثمنه كان لا يتجاوز 80 دينارا وقفز لـ 250 دينارا..

وهذه الظاهرة خطيرة وشملت كذلك عدة ولايات من وسط البلاد..

وإذا تواصل هذه النزيف فأن سعر علوش العيد لن يقل عن ألف دينار على حد قول أحد مربي الماشية ولابد من وقفة صارمة من الجهات الأمنية وكذلك فإن دور وسائل الإعلام ضروري في التوعية حتى يتجند المواطن أيضا في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي أضرت بقوته.

حاجز بـ 5 كلم على الحدود الليبية

علمت «الأسبوعي» أن هناك أقترحا بصدد تدارسه ويخص تركيز حاجز بـ 5 كلم على الحدود الليبية التونسية من قبل رجال الحرس والجيش والأمن يتم فيه منع الرعاة والقبض على أي قطيع من الماشية.

وتجار المواشي يستغلون القانون الذي لا يمنعهم من الرعي على الحدود التونسية الليبية ثم يقومون بالتهريب ويحب تفعيل قانون في ذلك في أقرب وقت.

قانون يخص الأبقار

هناك قانون يخص الأبقار صدر سنة 2005 حسب ما أكده لـ «الأسبوعي» مختص في الميدان الفلاحي بإمكان أعوان الديوانة والحرس حجز الأبقار وفرض محاضر على مساحة 30 كلم من الحدود.. كما أن تنقل الأبقار من ولاية لأخرى صعب بما أن كل ولاية لها سلسلة خاصة بالأبقار وهذا من الصعب تطبيقه حاليا على المواشي التي يتم ترحيلها من ولايات الوسط إلى الحدود الليبية التونسية للرعي ثم تهريبها.. وعلمنا انه تم تهريب أعداد كبيرة من الأبقار حديثة الولادة ليتم ارضاعها حليب «الباكوات» بواسطة الرضاعات.

ولابد من تكاثف الجهود من مواطن ووزارة داخلية وتفعيل منطقة عازلة على مساحة 5 كلم ومثلما يطالب بها مربو الماشية وإعطاء آخر مهلة لمهربي الماشية والأبقار والضرب بعد ذلك بقوة على أيديهم بعقوبات مادية رادعة.. فما يحصل حاليا على الحدود لا يقبله أي مواطن ومواطنة لتأثيراته الفادحة على اقتصادنا.

 عماد

تونس في يوم   الإثنين 02 أفريل 2012
 جريدة الصباح