الرئيسية / أخبار محلية / فاجعة بحرية قبالة سواحل جرجيس هلاك 4 بحارة.. فقدان 4 وإنقاذ 5 في غرق «بلانصي

فاجعة بحرية قبالة سواحل جرجيس هلاك 4 بحارة.. فقدان 4 وإنقاذ 5 في غرق «بلانصي

وقالت مصادر أمنية مطلعة لـ»الصباح» أن»البلانصي» وعلى متنه 13 بحارا كان يباشر عمله في الأعماق البحار، ولكن بسبب سوء الأحوال الجوية وهبوب رياح قوية فاقت سرعتها 50 عقدة في الساعة أي أكثر من 90 كيلومترا في الساعة قرر»الرايس» التوجه نحو»القصير» لبوغ بر الأمان غير أنه عجز عن ذلك وواجه صعوبات كبيرة بسبب ارتفاع الأمواج فأطلق نداء استغاثة وكان بالقرب منه عدد من مراكب الصيد.
وقد تلقى برج المراقبة بميناء جرجيس حوالي الساعة الواحدة والنصف فجرا نداء النجدة فأشعر بقية الوحدات، وبعد نحو ربع ساعة غادرت خافرات باتجاه موقع الحادثة المحدد بنحو 9 أميال شرق ميناء الصيد البحري بجرجيس والمعروف بين البحارة بـ»رأس الزيرة»، ولكن بسبب سوء الأحوال الجوية والاضطراب الشديد للبحر فقد تعطبت إحداها وعادت أدراجها إلى الميناء بينما واصلت البقية الإبحار بصعوبة نحو المكان خاصة وأن الأمواج كانت جانبية.
وبالوصول إلى الموقع تبين أن خمسة من البحارة أنقذوا من قبل طواقم مراكب صيد كانت بالقرب من»البلانصي» الغارق فباشر الأعوان بالتنسيق مع بقية المراكب عملية البحث عن البقية إلى أن عثروا على أربع جثث إحداها للرايس لطفي الجريبي قاموا بانتشالها فيما ظل أربعة بحارة في عداد المفقودين، وقد تم نقل الناجين إلى مستشفى جرجيس لتلقي الإسعافات الضرورية خاصة وأن أحدهم يحمل إصابة بليغة في يده، فيما نقلت جثث الضحايا إلى المستشفى قصد نقلها لاحقا إلى قسم الطب الشرعي بأحد المستشفيات بالجنوب لتحديد أسباب الوفاة.
وقد تحول معتمد جرجيس صباح أمس إلى ميناء الصيد البحري بالجهة وتحدث إلى رجال الحرس البحري للاطلاع عن حيثيات الواقعة وآخر مستجدات عمليات البحث عن المفقودين بينهم شقيقان أصيلا معتمدية ملولش من ولاية المهدية كما تحدث إلى بعض البحارة بينهم»رايس» المركب الذي أنقذ خمسة بحارة والذي أكد أن»البلانصي» الغارق أطلق نداءات استغاثة متتالية قبيل غرقه وتساءل عن سبب تأخر خافرات الحرس البحري عن الوصول إلى الموقع بسرعة.

احتجاجات

وفي هذا الصدد احتج عدد من البحارة عن تأخر وحدات الحرس البحري في التدخل وقلة التجهيزات الموضوعة على ذمتها، واستغربوا عدم تعزيز عمليات التفتيش بطائرة عمودية، وطالبوا بضرورة تجهيز ميناء جرجيس بآليات الإنقاذ والنجدة في مثل هذه الفواجع البحرية.

أحد الناجين يروي

وقد تحدث إلينا الناجي محمد عبد الرحمان عن هذه الفاجعة فقال:»نظرا لسوء الأحوال الجوية فقد توجهنا نحو»رأس الزيرة» على بعد نحو عشرة أميال من اليابسة للإلقاء بالمخطاف في عمق لا يتجاوز 18 مترا غير ان موجتين أغرقتا»البلانصي»، ورغم نداءات الاستغاثة التي أطلقناها فإن برج المراقبة لم يجبنا، فغرق عدد من رفاقنا بينما ظللت أنا وبقية الناجين عالقين في قطعة لوح وقارورة غاز إلى أن قدمت بعض المراكب وانتشلتنا».
وأضاف:»طاقم أحد»البلانصيات» ألقى لنا حبلا وانتشل ثلاثة منا قبل أن يتم إنقاذ بحارين آخرين.. لقد ظلت المراكب تقاوم الأمواج بين الواحدة صباحا والثالثة صباحا دون أن يحل أعوان الحرس البحري بالمكان.. وبنقلنا إلى المستشفى تم وضعنا في غرفة دون أن يقوموا بالواجب.. حتى قارورة ماء لم يجلبوها لنا..». إلى ذلك قالت مصادر أمنية أن خافرات الحرس البحري غادرت أمس الميناء بحثا عن المفقودين غير أنها عادت في حدود الساعة الرابعة والنصف مساء دون أن تحقق مبتغاها بسبب سوء الأحوال الجوية، ومن المنتظر أن تباشر صباح اليوم عمليات التفتيش بمساندة طائرة عمودية.
صابر
القائمة الاسمية لطاقم المركب

تحصلت »الصباح» حصريا على القائمة الاسمية الكاملة لطاقم مركب الصيد»مفيدة» المسجل بالبحرية التجارية بصفاقس وتتضمن
الضحايا
لطفي بن عبد الكريم الجريبي(الرايس- أصيل الشابة)-منصف بن تاج(منزل شاكر)-مصطفى العويني(طبربة)-محمد النموشي(أصيل جندوبة ويقطن بالشابة).
المفقودون
علي بن أحمد كشلف(ملولش)- ثامر بن أحمد كشلف(ملولش)- عمار بن براهيم بلحاج منصور(ملولش)- عز الدين العموري(سيدي بوزيد).
الناجون
توفيق بن محمد الهماني(مليتة- قرقنة)- محمد بن أحمد الطقطوقي(الرقاب)- محمد بن عبد الرحمان كليت(ملولش)-علي بن العيادي بلحاج منصور(ملولش)- مسعود العموري(أصيل سيدي بوزيد ويقطن بملولش).
الصباح

تونس في يوم   الخميس 19 جانفي 2012