الرئيسية / ماذا في البرنامج الانتخابي لقائمة فتحي جامع؟

ماذا في البرنامج الانتخابي لقائمة فتحي جامع؟

التأمين والشفافية والعدالة وتحيين القوانين

بشعار «من أجل مستقبل أفضل للكرة التونسية»، عقدت قائمة فتحي جامع المترشحة لانتخابات جامعة كرة القدم ندوة صحفية أمس للتعريف بالبرنامج الانتخابي للقائمة والذي تلخص في عشر نقاط تعلقت بكلّ ما يهمّ كرة القدم التونسية، حيث تمّ التأكيد على ضرورة ضمان الشفافية والعدالة في ما يخص كرة القدم المحترفة من خلال تحيين مختلف القوانين والعمل على توفير تأمين جماعي لصالح مختلف الأطراف، كما تطرقت قائمة فتحي جامع إلى مسألة التمويل «ضمان مداخيل أخرى»، حيث ستعمل على الترفيع في مداخيل البث التلفزي والسعي الى توفير مستشهرين جدد للفرق والمنتخبات الوطنية.
ووضعت القائمة التأهل الى مونديال البرازيل 2014 كهدف لبرنامج المنتخبات الوطنية، حيث ستعمل القائمة في صورة نجاحها على توفير كلّ ممهدات النجاح للمنتخب الوطني اضافة الى الاعتناء بمنتخبات الشبان ومطالبة «الكاف» بمراجعة القوانين التي تخص المسابقات القارية.
وفي النقطة التي تهم كرة القدم الهاوية، أبرزت القائمة أنّ هدفها سيكون «إعادة المنافسة الجادة» عبر معالجة وضعيتها وإعادة النظر في تقسيم البطولات وبعث منتخبات للهواة ودعم الأندية ماديا لتكون قادرة على ممارسة نشاطها في أفضل الظروف.
العناية بـ «الفوطسال»
وكرة القدم النسائية
أولت قائمة فتحي جامع عناية بكرة القدم داخل القاعات، حيث ستسعى الى تكوين مختلف المتدخلين في اللعبة من مدربين ومسيّرين، بالاضافة الى تشجيع الجهات على بعث فرق جديدة لتحقق اللعبة انتشارا أوسع، وهو نفس برنامج كرة القدم النسائية التي ستأخذ حظها من خلال تشجيع الشركات على تبني الفرق ومزيد العناية والاحاطة بالمنتخبات الوطنية.
نحو انطلاقة جديدة للتحكيم
أكّدت القائمة أنّ قطاع التحكيم سيحظى بالعناية اللازمة خلال المدة النيابية القادمة، ذلك أنّ البرنامج الانتخابي لفتحي جامع أبرز أهمية التركيز على الجهات لانجاب حكام قادرين على حمل المشعل، وتوفير الظروف الملائمة في ما يتعلق بالمنح والإقامة والرسكلة والتمارين والاختبارات البدنية، كما ستعمل القائمة على إعادة الحياة للمدرسة النموذجية للتحكيم.
وفي النقطة المتعلقة بالهياكل الرياضية شددت القائمة على شعار «العمل الجاد والحلول السريعة» لدعم استقلالية الرابطات وتشريك الإعلاميين في وضع تصوّرات ومخططات للنهوض بالكرة التونسية وتفعيل دور الهياكل الرياضية.
«كلنا توانسة…
اللي يوجعك يوجعني»
لم تفوّت القائمة المترشحة الفرصة دون التطرق الى مسألة العنف في الملاعب التي تؤرق كلّ المتدخلين في المشهد الرياضي وبيّنت أهمية إيجاد حلول كفيلة بالقضاء على هذه الظاهرة وتشريك بقية الأطراف في عملية الحدّ من خطورتها بعيدا عن الكلام الفضفاض والخطابات الرنانة.
وبعنوان «الإعلام الشريك الفاعل في النجاح»، أشار البرنامج الانتخابي الى أنه لا يمكن العمل والنجاح بمعزل عن الإعلام الذي يعتبر طرفا هامّا في عالم كرة القدم، وأبرز أعضاء القائمة أنهم سيعملون على خلق تقاليد وعادات جديدة في العلاقة مع الصحفيين.

الصحافة    الجمعة 23 مارس 2012

خليل