الرئيسية / أخبار محلية / أخبارمدينة مدنين / أخبار جربة / مدنين تنتهي أشغالها في صائفة 2016 محطة لتحلية مياه البحر
مدنين:تنتهي أشغالها في صائفة 2016:محطة لتحلية مياه البحر
مدنين:تنتهي أشغالها في صائفة 2016:محطة لتحلية مياه البحر

مدنين تنتهي أشغالها في صائفة 2016 محطة لتحلية مياه البحر

مدنين تنتهي أشغالها في صائفة 2016 محطة لتحلية مياه البحر

تواجه جزيرة جربة وخاصة خلال فصل الصيف مشكل صعف منسوب المياه الصالحة للشرب بل أن العديد من مناطق الجزيرة تنقطع عليها المياه في أكثر من مناسبة خلال في أيام فصل الصيف ذات الحرارة الشديدة.هذا النقص في المياه يطرح العديد من المشاكل في جربة والتي يواجهها الأهالي وكذلك القطاعات الاقتصادية وخاصة السياحة.

لذلك انظم يوم الجمعة بأحد نزل جزيرة جربة وتحت إشراف الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه بوم إعلامي حول هذا المشروع حيث حضر العديد من الممثلين عن الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه وممثلين عن الشركة الاسبانية «أكواليا» وهي احدى الأطراف المشرفة على انجاز المشروع وعدد من المختصين في الميدان البيئي إضافة إلى حضور ممثلين عن عديد الجمعيات والمجتمع المدني بجزيرة جربة. السيد سعد الصديق الرئيس المدير العام للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه تحدث للشروق عن هذه محطة تحلية مياه البحر بجربة مؤكدا أنها الأولى في تونس باعتبارها تهتم بتحلية مياه البحر مشيرا إلى وجود فوارق عديدة بين تحلية مياه البحر وتحلية المياه المالحة. وهي على حد قوله محطة عملاقة اذ ستقوم بتغطية كل حاجيات الجنوب الشرقي وخاصة جزيرة جربة والمناطق المجاورة. كما تحدث السيد سعد الصديق عن مشكل المياه في جربة مؤكدا على أن انجاز المحطة سيغطي كل الطلبات. كما أكد على أن كل إجراءات المشروع بمختلف أنواعها جاهزة من دراسات وإجراءات ايدارية وتمويل وموقع مشيرا أن الانجاز الفعلي سينطلق هذا الشهر وسيتواصل على امتداد السنتين مؤكدا على أن المحطة تصبح جاهزة ووظيفية سنة 2016. ومن جهته تحدث السيد عبد الرؤوف نويصر المدير الترابي للتحلية والمؤثرات البيئية بالشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه عن محطة مشيرا أنها ستغطي كل حاجيات جزيرة جربة من المياه الصالحة للشرب والجنوب الشرقي ككل. كما تحدث عن سعة المحطة التي ستنطلق كمرحلة أولى بحوالي 50 ألف متر مكعب في اليوم ثم ستصل في مرحلة ثانية إلى 75 ألف متر مكعب في اليوم وهي طاقة ستوفر حاجيات جزيرة جربة من الماء الصالح للشرب إلى غاية سنة 2032. تكاليف هذا المشروع حسب السيد عبد الرؤوف نويصر تعتبر مرتفعة جدا نظرا لما تتطلبه عملية تحلية مياه البحر من تكاليف كبيرة بالنسبة للطاقة وكذلك بالنسبة للانجاز. هذه التكاليف ستصل إلى حوالي 150 مليون دينارا وسيقوم بتمويل المشروع كل من الوكالة الوطنية الفرنسية في حدود 20 مليون دينار والبنك الألماني للاعمار بما يزيد عن 120 مليون دينارا كما أكد على أن المحطة ستصبح جاهزة للاستغلال في صائفة 2016.

عادل بوطار
مكتوب «الشروق» مدنين