الرئيسية / أخبار محلية / أخبارمدينة مدنين / أخبار جربة / مطار جربة جرجيس الدولي:مقوّمات لوجيستية داعمة للسياحة ودافعة لقاطرة التنمية
Arrivées à l'aéroport de Djerba Zarzis le dimanche 19 novembre 2017
Arrivées à l'aéroport de Djerba Zarzis le dimanche 19 novembre 2017

مطار جربة جرجيس الدولي:مقوّمات لوجيستية داعمة للسياحة ودافعة لقاطرة التنمية

شهدت عديد المطارات التونسية خلال هذه السنة نقلة نوعية طالت جميع المستويات سيما مع تولي الإدارة العامة الجديدة لديوان الطيران المدني والمطارات مقاليد التسيير.
ولاستجلاء حقيقة هذه النقلة النوعية اتصلنا بالسيد كمال بن أحمد نائب آمر مطار جربة جرجيس الدولي فأكد أن المطار حقّق نسبا مهمّة في عدد الرحلات وفي عدد المسافرين مقارنة بسنة 2012.
وأضاف السيد بن أحمد أنّه تم تركيز معابر آلية بالمطار بكلفة جملية ناهزت الـ7500 ألف دينار وذلك قصد تسهيل حركة تنقل المسافرين من خلال إنشاء ممرات من قاعة الانتظار وصولا إلى باب الطائرة أي دون استغلال الحافلات.
إيجابيات
من جهة أخرى أفادنا السيد بن أحمد أنه تم توسيع تغطية المجال الجوي بالرادار في الجنوب التونسي لتسهيل حركة مرور الطائرات في المجال الجوي بكلفة جملية بلغت 30111 ألف دينار.
بدأ استغلال مطار جربة جرجيس الدولي سنة 1970 ويقع على بعد 9 كلم جنوب شرق حومة السوق يمتد على مساحة جملية تقدر بـ295 هكتارا في ما تبلغ مساحة المحطة الجوية للمسافرين 73000م2 وتقدّر طاقة استيعاب المحطة الجوية بـ4 ملايين مسافر في السنة.
وتبلغ مساحة ساحة وقوف الطائرات 126000م2 وعدد مراكز وقوف الطائرات 21 مركزا، وترتبط بمطار جربة جرجيس الدولي 31 دولة في ما تبلغ عدد المطارات المرتبطة به 100 مطار، ويبلغ عدد شركات الطيران المستعملة للمطار 66 شركة.
سجل المطار خلال الأسبوع المنقضي ما قدره 80 رحلة قادمة إلى جربة يوم الاثنين مقابل 77 رحلة انطلاقا من جربة في نفس اليوم أي بإجمالي 157 رحلة.
كما سجل المطار ما قدره 39 سفرة وصلت جربة يوم الخميس مقابل 43 رحلة غادرت جربة أي بإجمالي 82 رحلة.
أرقام واحصائيات

أما يوم الأحد فسجّل المطار ما قدره 70 سفرة وصلت جربة مقابل 63 سفرة غادرت جربة أي بإجمالي 133 سفرة.
هذا وسجل مطار جربة جرجيس الدولي خلال الفترة الممتدة بين 1 جانفي 2012 و31 أوت 2012 وصول 6637 رحلة إلى جربة بينما 1883 رحلة دولية منتظمة (International régulier) و1108 رحلة وطنية و780 رحلة غير تجارية.
كما سجّل المطار خلال نفس هذه الفترة مغادرة 6643 رحلة بينما 1885 رحلة دولية منتظمة و1123 رحلة وطنية و771 رحلة غير تجارية وبلغ إجمالي عدد الرحلات من وإلى جربة خلال هذه الفترة 13280 رحلة.
أما بخصوص عدد المسافرين خلال نفس الفترة فبلغ إجمالي عدد هؤلاء من وإلى جربة 1371143 بينهم 663639 مسافرا غادروا جربة بينما وصل إلى المطار 681212 مسافرا وبلغ عدد المسافرين المارين عبر جربة (Transit) 26292 مسافرا بينهم 6628 عبر الرحلات الدولية المنتظمة و880 مسافرا عبر الرحلات الوطنية.
وتشير الإحصائيات خلال الفترة الممتدة بين 1 جانفي 2013 و31 أوت 2013 أن مطار جربة جرجيس سجل توافد 1467744 مسافرا مقابل 450341 مسافرا في الفترة نفسها سنة 2012 أي بزيادة 3.86٪ هذا بالنسبة إلى الرحلات الدولية المنتظمة أما الرحلات الوطنية فسجلت توافد 122754 مسافرا سنة 2013 مقابل توافد 129875 مسافرا سنة 2012 كذلك سجل المطار توافد 1353 مسافرا خلال نفس الفترة من سنة 2013 عبر الرحلات غير التجارية مقابل 1065 مسافرا سنة 2012 أي بزيادة بنسبة 27.04٪ وبلغ إجمالي عدد المسافرين خلال هذه الفترة من سنة 2013 الـ1306943 مسافرا.
هذا وبلغ عدد الرحلات خلال هذه الفترة من سنة 2013 قرابة الـ12671 رحلة مقابل 13280 رحلة سنة 2012 نذكر من بينها 4102 رحلة دولية منتظمة سنة 2013 مقابل 3768 سنة 2012 و2047 رحلة وطنية سنة 2013 مقابل 2231 سنة 2012.
ارتفاع عدد السفرات

وشهد عدد السفرات والمسافرين تطورا ملحوظا مقارنة بالسنة الفارطة خلال الفترة الممتدة بين 1 جانفي 2013 و31 أوت 2013 في ما يخص الشركات على سبيل المثال شركة «سيفاكس» حققت نسبة تطور بلغت 221.20٪ إذ بلغت عدد السفرات سنة 2013، 591 رحلة مقابل 184 رحلة سنة 2012.
كما تطور عدد المسافرين بنسبة 227.72٪ حيث بلغ عددهم سنة 2013، 68831 مسافرا مقابل 21003 مسافرا سنة 2012، كذلك شركة اليطاليا (Alitalia) تطورا مهما جدا قدر بـ466.67٪ إذ بلغ عدد الرحلات سنة 2013، 102 رحلة مقابل 18 رحلة سنة 2012 وتطورت نسبة المسافرين بـ341.94٪ ليبلغ عدد المسافرين سنة 2013، 9316 مسافرا مقابل 2108 مسافرا.
هذا وحققت شركة «كورسير» (Corseair) تطورا في عدد الرحلات بنسبة 100٪ لتبلغ عدد الرحلات سنة 2013، 90 رحلة علما أنه خلال سنة 2012 لم تكن هناك أي رحلة في ما بلغ عدد المسافرين 12175 مسافرا.
أما بخصوص عدد الرحلات عبر الدول فبلغ عدد الرحلات من الجزائر رحلتان أي بتطور بلغ الـ100٪ كذلك الرحلات مع انقلترا حققت تطورا بنسبة 4٪ لتبلغ 104 رحلة مقابل 100 رحلة سنة 2012، كما حققت نسبة المسافرين ارتفاعا بـ2.33٪ لتبلغ سنة 2013، 154841 بعد ما كانت 16954 مسافرا سنة 2012.
ارتفاع عدد الرحلات
وتطوّرت الرحلات عبر دولة البرتغال بنسبة 103.45٪ إذ بلغت سنة 2013، 59 رحلة مقابل 29، سنة 2012.
وتطور عدد المسافرين بنسبة 109.51٪ ليبلغ سنة 2013، 6633 مسافرا مقابل 3166 سنة 2012.
وأشار السيد كمال بن أحمد إلى أن المطار يحتوي على لجان تسهيل تتكوّن من جميع المتداخلين في المطار لتسهيل الخدمات ورفع النقائص ومعالجتها على غرار آمر المطار ومحافظ الشرطة وممثل عن الديوانة و ممثل عن السياحة وممثل عن الصحة وممثل عن الطيران المدني، كذلك توجد لجان لدراسة الوضعية الأمنية ورصد كل التجاوزات علما أنه وقع تركيز آلات للكشف عن المتفجرات وكل ما يسيء لأمن المطار والمسافرين في الباب الرئيسي.
وتوجه السيد بن أحمد بالشكر إلى أعوان وإطارات ديوان الطيران المدني والمطارات العاملين بجربة وإلى الإدارة العامة لحرصها على تلافي النقائص الموجودة وتحسين الخدمات والاستجابة إلى الطلبات والملاحظات المقدّمة من المسافرين، وبخصوص التأخيرات في موعد السفرات خلال الفترة الأخيرة والتي أدخلت الاضطرابات على المواعيد بصفة عامة، حسب قول المسافرين فإن المتسبب فيها الخطوط التونسية السريعة، أوضح السيد نائب آمر المطار أنها خارجة عن النطاق والمتسبب الرئيسي فيها، هو الأحوال الجوية السيئة.
اراء وانطباعات
ولرصد انطباعات الحرفاء التونسيين والأجانب بالخصوص التقينا جملة من المسافرين وسألناهم عن مدى رضاهم عن الخدمات المقدمة، تقول «كريستال كليمون» سائحة فرنسية (مختصة في التجميل) «إن مطار جربة منظم للغاية وهناك تسهيلات تيسّر إجراءات السفر، كذلك انبهرت بحسن المعاملة والاستقبال الجيّد ولا توجد مشاكل البتة، كل شيء على ما يرام».
نفس الرأي يشاطرها فيه «دافيد كابال» سائح فرنسي (مختص في التكنولوجيا)، إذ أعجب بالتنظيم الجيّد والاستقبال الرائع يقول «كابال»: «مطار جربة له قيمة كبيرة، زرت العديد من المطارات لكن جمال هذا المطار ونظافته الفائقة سترسخ في ذهني حتما».
أما دليلة ديل فتقول: «نحن سواح قدمنا من فرنسا الخميس الفارط أعجبتنا الخدمات الجيدة والمتقنة وهو مطار كبير جدا وبصفتي أعمل بوكالة أسفار فإن عديد الحرفاء يشكرون مستوى الخدمات التي لها صدى طيب في نفوسهم».
في ذات السياق اعتبرت «ليتيسيان ليتليي» أن الاستقبال كان رائعا وقد لمست حسن الضيافة لدى التونسيين فكل شيء على ما يرام وبما أنها مختصة في التجارة فإن القائمين على المطار سوّقوا جيدا لخدماتهم من وجهة نظر تجارية.
مستوى الخدمات
من جهة أخرى قالت عائدة حسني (سيدة أعمال): «فاجأني القبول الحسن والتنظيم الرائع ومستوى الخدمات المقدمة وهو ما يزيدنا كتونسيين فرحة كبرى وبشرف بلدنا… لكن الشيء المؤسف هو أنك عندما تتجه إلى أحد المقاهي المنتصبة داخل المطار تلاحظ الاستغلال الفاحش للحرفاء، تخيل أن 2 لمج وقارورة مشروب غازي بـ17 دينارا والأدهى والأمر أنها سيئة المذاق ورائحتها كريهة.. هو حقا شيء لا يشرف ويعطي صورة سيئة عن بلدنا، وهنا نتساءل أين الرقابة الصحية؟ أين مراقبة الأسعار؟ سؤال يستحق الإجابة ويستحق الردع حتى لا نسيء إلى سمعة البلاد».
تضيف السيدة عائدة قائلة: «سافرت عديد المرات إلى الخارج ولم أجد هذا الاستغلال… وهذه النقطة السوداء لا تحجب الخدمات الأخرى الجيدة لا سيما النظافة والتنظيم المحكم الذي سهل كثير الأمور على المسافرين وأشعرهم بالراحة رغم تأخر موعد بعض الرحلات».
ولاحظنا خلال وجودنا بالمطار الحالة السيئة التي رسمت على وجوه المسافرين بسبب التأخير في موعد سفرات الخطوط التونسية السريعة والتي أصبحت حسب كثير من المسافرين «بطيئة».
وانجرّ عن هذا التأخير لخبطة في بقية المواعيد الأخرى وأطال ساعات الانتظار.
تأخر تذمّر منه الحرفاء واعتبرت إدارة المطار أنه خارج عن نطاقها، نظرا للأحوال الجوية السيئة.

تحقيق وتصوير: محمد يحيى بالرجب
جريدة الشروق يومية