الرئيسية / أخبار محلية / أخبارمدينة مدنين / ولاية مدنين : تواصل موسم صيد الأخطبوط وإجراءات جديدة لضمان ترويج المنتوج

ولاية مدنين : تواصل موسم صيد الأخطبوط وإجراءات جديدة لضمان ترويج المنتوج

إنشر المقال على مواقع التواصل الإجتماعي

ولاية مدنين : تواصل موسم صيد الأخطبوط وإجراءات جديدة لضمان ترويج المنتوج

ولاية مدنين : تواصل موسم صيد الأخطبوط وإجراءات جديدة لضمان ترويج المنتوج

يتواصل بموانئ ولاية مدنين وخاصة منها موانئ الكتف وجرجيس وحومة السوق صيد الاخطبوط الذي افتتح منتصف شهر نوفمبر الماضي بعد عدة خرجات استكشافية للتثبت من مدى توفر هذا المنتوج وحجمه بأماكن الصيد التقليدية باعتبار أن هذا المنتوج يتم استغلاله في إطار موسم مقنن بهدف حمايته والحفاظ عليه وضمان ديمومته.

وقد تم اعتماد طريقة التنظيم عبر المواسم بسبب طول سواحل ولاية مدنين الممتدة على أربع مائة كلم وامتداد جرفها القارى وتعدد الكائنات البحرية بها التي جعلت طرق الصيد تتعدد من صيد ساحلي وصيد بالجر وصيد بالأضواء وصيد الإسفنج والصيد بالبحيرات وجمع المحار وتربية الاحياء المائية لذلك يتم تنظيم صيد عديد الكائنات البحرية عبر مواسم مقننة تحميها من الانقراض مثل موسم الاخطبوط والقمبرى والقراض واللمبوكة.

وكانت انطلاقة موسم الاخطبوط ضعيفة على مستوى الكميات المجمعة من هذا المنتوج إذ لم يتم في شهر نوفمبر تسجيل سوى 2 طن بميناء الكتف من معتمدية بن قردان ليضطر البحارة إلى التوجه لصيد أنواع أخرى من الأسماك في انتظار تحسن الأوضاع وتوفر الاخطبوط بكميات وأحجام كبيرة.

ووصل إنتاج الاخطبوط حاليا حسب تقرير من مندوبية الصيد البحرى بجرجيس التابعة لمندوبية التنمية الفلاحية بمدنين إلى ست مائة واثنين وثلاثين طنا مقابل ست مائة و88 خلال الموسم الماضي.

وجاءت الكميات المنزلة من الاخطبوط لهذا الموسم من موانى الكتف بنسبة مائتين وسبعة وعشرين طنا ومائة واحدى وثمانون طنا من موانى حومة السوق واغير ومائتين واربعة وعشرين طنا من موانى جرجيس والجدارية وذلك عن طريق مائة وثمانين مركبا شاركوا في الصيد توزعوا بين مختلف الموانئ.

ويواجه ترويج الاخطبوط صعوبات مختلفة خاصة بسبب احتكار بعض الوسطاء الشراء والتحكم في الأسعار التي تكون دون المطلوب بما استوجب الاتفاق على نقاط من شانها تذليل الصعوبات خلال جلسة عمل انعقدت مؤخرا بين آهل المهنة والإدارة واتحاد الفلاحين ونقابة الصيد الساحلي ومصانع التجميد.

وشمل الاتفاق بالخصوص تكوين لجنة لتقييم جدوى العمل بعقود انتاج لربط الحلقات بين المنتج والمستهلك ومزيد إحكام المراقبة وبعث لجنة لمتابعة تزود المصانع خلال فترة غلق الموسم الى جانب تنظيم دورات تكوينية لفائدة البحارة تعنى بحسن تطبيق الإجراءات الصحية لضمان الجودة وإعداد دراسة لتقييم مخزون الاخطبوط.

كما تم الاتفاق على تشجيع الشركة التعاونية للقيام بدور وكيل بيع بميناء الكتف لضمان الشفافية عند البيع وتكثيف اللقاءات بين جميع المتدخلين في القطاع خلال الموسم وعند نهايته لتذليل الصعوبات مع إحداث جائزة الجودة لصيد الاخطبوط لتفادى الغش أثناء عمليات البيع لمصانع التحويل والتجميد.